اعتذار لأطفال الحي !!

إذا لم تحاول أن تفعل شيء أبعد مما قد أتقنته .. فأنك لا تتقدم أبدا (رونالد .اسبورت) 

خلال الشهر الماضي وبينما كنا نناقش وضع خطة العمل لميزانية البلدية للعام القادم 1430هـ , ومن خلال معلومات الوضع الراهن التي تم استسقاءها من الواقع والمعطيات المختلفة والمؤشرات التي وصلتنا من المجتمع أفرادا ومؤسسات , كان اهتمامنا منصبا ومركزا على أولويات عدة ستضطلع بها مهام البلدية لعام 1430هـ وجاء ( التركيز على تطوير المرافق الترفيهية ) كأولوية أولى في أجندة عمل العام القادم – إن شاء الله – ولم يكن إقرار هذه الأولوية اجتهادا بل كان مبنيا على حقائق ودلالات لا تقبل المناقشة من واقع مشاهداتنا وتحليلنا وتقييمنا لمستوى المرافق الترفيهية ونمط الترفيه داخل وخارج الأحياء بمحافظة المجمعة والذي لا يعبر إطلاقا عن طموحاتنا ولا عن رغبات سكان المدينة حيث انه عند قراءه واقع المرافق الترفيهية في محافظة المجمعة فانه يمكن تصنيف نمط الترفيه للأطفال في محافظة المجمعة بأنه من أنواع الترفيه غير المنظم (INORMAL RECREATION), فبالرغم من ما قامت به البلدية خلال هذا العام من إعادة تأسيس للبنية التحتية لبعض المواقع إلا أن هذا العمل يبقى دون المستوى المطلوب ومنخفض الجودة , ولم يكن مستوى أداءنا في تأهيل المرافق الترفيهية مقنعا على الإطلاق , ومن واقع مسئوليتي تجاه هذا الجانب , لا أجد حرجا في وصف ذلك بأنه تقصير منا تجاه احتياج المواطن لهذه الخدمة الترفيهية ولأنه الواقع, ولأني أجزم بان عصر ( الإدارة المغلقة ) قد ولى وانتهى منذ زمن , فالمواطن أصبح واعيا ومثقفا ومن الأهمية احترام عقليته " بأن نكون أكثر شفافية ووضوح وممارسين للإدارة المفتوحة لأنها أثبتت في تجارب العديد من المدن بأنها الطريق الأمثل لإدارة المدن بمشاركة سكانها "[1] , لذا فالأمر كان يتطلب وضع خطة جديدة تعنى بتغيير هيكلة الأولويات لإحداث ( تأهيلا جذريا ) لتحوير هذه المرافق الترفيهية إلى مكان ملائم ومناسب للمجتمع السعودي وليست مجرد مواقع نطلق عليها مسمى حديقة أو منتزه , ومن هنا جاء إقرار الأولوية في تطوير المرافق الترفيهية. ما أجدني بصدده اليوم , هو الاعتذار لكل أطفال المدينة , نعم الاعتذار بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى , لأننا طوال الفترة الماضية لم نوفر لهم بيئة ترفيهية خاصة بهم , تتلاءم واحتياجاتهم وعاداتهم ورغباتهم , نعم فما لدينا من حدائق ومنتزهات – على مختلف مستوياتها – لم ترتقي إطلاقا لتطلعات طفل سعودي يعيش في محافظة المجمعة , من حقه ومن واجبنا توفير مكان يلعب ويمرح ويفرغ طاقاته فيه بقالب اجتماعي يحاكي سلوكيات بيئته الاجتماعية , ورغم أننا بدأنا في إعادة تأهيل هذه المرافق وقررنا أن نستكملها كأولوية إلا أنني أجدني مجبرا أن اعتذر لكل طفل في محافظة المجمعة حتى يأتي اليوم الذي يكون ذلك المكان واقعا ملموسا وينعم ذلك الطفل بمرح بين ردهاته من خلال أماكن ترفيهية منظمة (FORMAL RECREATION ), فهل سيقبل أطفال المدينة اعتذاري حتى ذلك اليوم ؟ أتمنى ذلك !! .

------------------------------------
[1]المصدر : http://www.transparency.org/


رئيس بلدية محافظة المجمعة
المهندس بدر بن ناصر الحمدان
ذو القعدة 1429هـ
جميع الحقوق محفوظة بلدية المجمعة© 2013